وضعيات الرضاعة المناسبة للأم والرضيع

الرضاعة الطبيعية تتطلب الممارسة والصبر حتى يتم إتقانها، قد يستغرق الأمر وقتًا لتحديد أفضل أوضاع التغذية والتجشؤ للطفل، لا توجد أوضاع “صحيحة”، الصحيح القول إنها تتعلق بما يشعر به كلاكما أكثر راحة، ولكن يمكنك تعمل إحدى هذه الوضعيات وحددي أيها أكثر راحة لكما.

https://www.nhs.uk/start4life/baby/breastfeeding/how-to-breastfeed/breastfeeding-positions/

 

ما هي وضعيات الرضاعة الطبيعية المناسبة للأم والرضيع؟

  • وضع المهد، يمكنك الجلوس على مقعد مريح، ثم قومي بحمل طفلك على ذراعك الأيمن إذا كنت سوف ترضعينه من الثدي اليمين أو على ذراعك الأيسر إذا كنت سوف ترضعينه من الثدي اليسار، ولمزيد من الراحة لذراعك، ضعي تحت كوع اليد الحاملة لطفلك وسادة، لتساعدك في رفع رأس الطفل للوصول إلى الثدي، ساعدي طفلك على الاتقام السريع، وجهي الحلمة له وامسكي ثديك من المنطقة الداكنة المحيطة بالحلمة، ووجهيها نحو فم الرضيع.
  • وضع المهد المعكوس، يعتبر وضع مريح ومناسب للأمهات الجدد، اجلسي على مقعد مريح له مسند، واحملي طفلك على ذراعك اﻷيسر إن كنت سترضعينه من الثدي اﻷيمن أو العكس، ثم ثبتي رأسه جيدًا بكفّ يدك التي تحمله، وباليد اﻷخرى ثبتي ثديك ووجهيه نحو فم طفلك ليتمكن من الرضاعة، حافظي على وضعيتك نحو الأمام ولا تقومي بالانحناء ليصل الثدي الى طفلك بل على العكس ارفعي طفلك ليصل الى ثديك بسهولة .
  • وضع الكرة وهو ما ننصح به في حالات الولادة القيصرية أو في حالة كون حجم الثدي كبيرًا، احملي طفلك بأحد ذراعيك إلى جانبك الذراع اﻷيمن مع الثدي اﻷيمن واﻷيسر مع الثدي اﻷيسر مع ثني كوعك، ثم اسندي رأس طفلك بيدك ووجهيه إلى ثديك، قومي بوضع وسادة للمساعدة في رفع طفلك .
  • وضعية الاستلقاء جانبًا، قد يكون وضع الاستلقاء خيارًا جيدًا،استلقي على جانبك ووجه طفلك نحو ثديك، وادعمه بيد واحدة، باليد الأخرى، امسك ثديك والمس حلمتك بشفتي طفلك، بمجرد أن يمسك طفلك بالثدي ، استخدم إحدى ذراعيه لدعم رأسك والأخرى للمساعدة في دعم الطفل وتقريبه.
  • وضع الكرة للتوأم بالنسبة للتوأم، إذا أردتِ إرضاعهما معًا، فوضع الكرة هو أكثر الأوضاع مناسبةً لك، احملي كل طفل على ذراع ووجهي فم كليهما نحو ثدييك، واستعيني بوسادتين لمساعدتك على رفع طفليك الرضيعين، ومن اﻷفضل أن تجلسي على مقعد له مسند مريح. هذا الوضع يعتبر عمليًا فقط في الأشهر الأولى، حيث يكون حجم التوائم صغيرًا في معظم الأحيان.

https://www.medela.com/breastfeeding/mums-journey/breastfeeding-positions

 

ما أهمية إرضاع الطفل مباشرة بعد الولادة ؟

من المفيد إرضاع طفلك بعد وقت قصير من ولادته، عادة ما يكون الأطفال حديثي الولادة جاهزين للرضاعة في غضون الساعة الأولى بعد الولادة.

  • تغذي هذه الوجبات الأولى طفلك، وتبدأ كلاكما في اكتشاف هذه المهارة الجديدة وروتين الرضاعة الطبيعية.
  • اللبن الذي يأتي في الأيام القليلة الأولى هو في الواقع لبأ، سائل أصفر سميك مليء بالبروتين والأجسام المضادة التي تدعم نمو طفلك وتطوره.
  • تشجع الرضاعة الطبيعية على إفراز هرمون الأوكسيتوسين، والذي قد يساعدك على الارتباط بطفلك، ويساعدك على الشعور بثقة أكبر بشأن قدراتك على الرعاية.
  • يساعد ملامسة الجلد للجلد أثناء الرضاعة الطبيعية على استقرار درجة حرارة جسم طفلك ومعدل ضربات القلب والتنفس ومستويات السكر في الدم.

https://www.pampers.com/en-us/newborn-baby/feeding/article/breastfeeding-tips

 

ما هي الأوضاع لا يجب اتخاذها خلال الرضاعة الطبيعية ؟

إذا كان طفلك في وضع غير صحيح ، فقد لا يتم تحفيز ثدييك لإنتاج المزيد من الحليب، وقد لا يحصل هو أو هي على ما يكفي من حليب الثدي في المقام الأول، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى المزيد من المشاكل في المستقبل.

فيما يلي بعض أوضاع الرضاعة الطبيعية التي يجب تجنبها:

  • الانحناء نحو طفلك، تحدث العديد من مشاكل الإمساك بالثدي لأن الأم تنحني على الطفل وتحاول دفع الثدي في الفم، بدلًا من ذلك، حافظي على استقامة ظهرك وارفعي طفلك إلى ثديك.
  • وجه الطفل ورأسه باتجاهات مختلفة، آخر شيء تريده هو أن يكون رأس الطفل مواجهًا لثديك بينما يواجه جسده اتجاهًا مختلفًا.
  • جسم الطفل بعيد جدًا عن الثدي، إذا كان الأمر كذلك، فسوف يسحب حلمة ثديك أثناء الرضاعة، وهذا أمر مناسب لك وربما يكون غير مرضي للطفل.

 

 

https://www.whattoexpect.com/first-year/breastfeeding/positions/

 

الكاتب:

د.ديمة الحديدي

 

اقرأ أيضًا:

طرق زيادة إدرار الحليب

 

 

 

 

اترك تعليق