Shopping Cart

هشاشة العظام: اعراضها والاسباب التي تؤدي اليها

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

 

 ما هي هشاشة العظام

في داخل العظام السليمة توجد فراغات صغيرة بشكل يشبه خلية النحل. في حالة هشاشة العظام تزداد مساحة هذه الفراغات مما يؤدي إلى خسارة كثافة العظام وصلابتها، مما يجعلها رقيقة وهشة وكثر عرضة للكسور. تعرف على هشاشة العظام بصورة شاملة من خلال قراءتك لهذا المقال

تُعرف هشاشة العظام على أنها انخفاض في كتلة العظام وتدهور معماري دقيق للأنسجة. تحدث للعظام عمليات بناء وهدم بصورة مستمرة بحيث ما يُفقد منها يتم استبداله. لكن في حالة هشاشة العظام يحدث خلل في هذه الموازنة بحيث لا يتم استبدال كل ما تم فقدانه. هشاشة العظام تسبب ضعف ورقة في النسيج العظمي مما تؤدي في مراحل متقدمة إلى كسور أو شروخ عند السقوط أو حتى عند الانحناء أو ممارسة النشاطات اليومية. يعد الوركين، الرسغين والعمود الفقري الأكثر عرضة للإصابة في حالة هشاشة العظام.

هنالك عدة عوامل وجودها يزيد من فرص الإصابة وهي:

  • العمر: هو العامل الأكبر فيما يتعلق بالإصابة بهشاشة العظام فبعد سن الثلاثين تصبح عملية هدم العظام أكبر من بناءها وعند التقدم في العمر تزداد احتمالية الإصابة بالمرض.
  • الجنس: النساء أكثر عرضة للإصابة من الرجال.
  • انقطاع الطمث من أهم العوامل الإصابة حيث تزداد عمليات هدم العظام نتيجة لتغيرات الهرمونية.
  • العرق: أصحاب البشرة البيضاء وذوي الأصول الآسيوية.
  • البنية الجسمانية الضعيفة ونقصان الوزن.
  • نقصان الهرمونات الجنسية: نقصان هرمون الأستروجين عند النساء خاصة بعد انقطاع الطمث يعد أحد العوامل الرئيسية.
  • الزيادة في هرمون الغدة الدرقية.
  • عدم الحصول على كفاية الجسم من الكالسيوم وفيتامين دال يقلل من كثافة العظام ويزيد من فرص تآكلها.
  • عملية قص المعدة تقلل من امتصاص عناصر ضرورية لبناء العظام أبرزها الكالسيوم.
  • استخدام العلاجات الستيرويدية على المدى الطويل.
  • وجود بعض الأمراض قد يزيد من فرص الإصابة أبرزها: مرض الاضطرابات الهضمية والتهاب الكبد
  • قلة النشاط البدني وممارسة الرياضة.
  • التدخين.
  • الإفراط في تناول الكحول.

الأعراض والمضاعفات

تعد هشاشة العظام مرض صامت ;حيث لا تظهر أعراض واضحة في المراحل المبكرة من المرض ,ولكن عند نقصان كثافة العظام يمكن ملاحظة الأعراض التالية:

  • ضعف قوة قبضة اليد
  • أظافر ضعيفة وهشة
  • آلام الظهر
  • خسارة في الطول
  • انحناء القامة سببها انحناء العامود الفقري
  • حدوث كسور في العظام بطريقة أسهل من المتوقع

التشخيص

أثناء الفحص الجسدي يتم قياس طول المريض وفي حال وجد أن الطول أقل من المتوقع فهذا يشير إلى احتمالية الإصابة بهشاشة العظام خاصة إذا لاحظ الطبيب المختص وجود انحناء في العامود الفقري.

التصوير بالأشعة السينية (بالإنجليزية: x-ray imaging)  قد يظهر نقص في كثافة العظام نتيجة هشاشة العظام ولكن يمكن ان تكون ناتجة عن أسباب أخرى أبرزها نقص فيتامين دال ويمكن لطبيب طلب إجراء فحص دم مخبري للتأكد من ذلك.

تعد أكثر الطرق دقة والأفضل فيما يتعلق بتشخيص هشاشة العظام هو باستخدام جهاز الطاقة المزدوجة لقياس امتصاص الأشعة السينية (بالإنجليزية: dual-energy x-ray absorptiometry) حيث يقيس نسبة المعادن في العظام بدقة وتبعا لهذه النتائج يمكن تحديد إمكانية الإصابة بالمرض مستقبلا.

 

العلاج

تعد هشاشة العظام من الأمراض المزمنة، لكن الالتزام بالعلاج المناسب يزيد من كثافة العظام بالإضافة إلى تقليل من احتمالية حدوث كسور أو إصابات بها.

أولا يجب التأكد من الحصول على ما يكفي من الكالسيوم وفيتامين ووصفها للمريض على شكل مكملات غذائية في حال نقصها،  بالإضافة إلى ممارسة التمارين الرياضية مثل تمارين المقاومة.

ثانياَ يجب تقييم وإصلاح العوامل الممكن تجنبها مثل التدخين وتناول الكحول.

العلاجات الدوائية لهشاشة العظام هدفها إعادة التوازن بين عمليات الهدم وبناء العظام عن طريق الأدوية المانعة لامتصاص (هدم) العظام أو عن طريق الأدوية المساعدة في بناء العظام

من أبرز هذه العلاجات والتي أثبتت فاعليتها:

  • Bisphosphonate
  • Alendronate
  • Risedronate
  • Ibandronate
  • Zoledronic acid
  • Calcitonin
  • Raloxifene
  • Denosumab
  • Romosozumab

 

الوقاية من هشاشة العظام

تتضمن طرق الوقاية الآتي:

  • الحصول على الاحتياج اليومي من الكالسيوم والفايتمن دال وهي (1200 مجم / يوم) من الكالسيوم و

800 وحدة دولية من فيتامين د يومياً.

يمكن لبعض الأصناف الغذائية تأمين الاحتياج اليومي من أبرزها الحليب ومشتقاته من ألبان، أجبان وغيرها حيث يحتوي الكوب الواحد على ما يقارب 300 ملغ من الكالسيوم.

من أهم الأغذية الغنية بفيتامين دال الأسماك والأطعمة البحرية مثل التونا، السردين، سمك السلمون بالإضافة إلى بياض البيض، الحليب والفاكهة مثل البرتقال وغيرها، كما أن التعرض لأشعة الشمس يؤمن الاحتياج اليومي من فيتامين دال.

ممارسة التمارين الرياضية خاصة تمارين المقاومة وتحمل الأوزان لمدة 3-4 أيام أسبوعيا يزيد من معدل بناء العظام.

بناء أسلوب حياة صحي والحصول على عادات صحية من أبرزها الإقلاع عن التدخين، الابتعاد عن تناول الكحول، الحفاظ على الوزن المثالي، تناول أغذية صحية ومتوازنة وممارسة الرياضة.

اقرأ أيضا: 

الأخبار المتعلقة

التأسيس المعرفي  (1)

التأسيس والقواعد: قد يبدو العنوان السابق غريباً ومألوفاً في ذات الوقت، فمن المألوف ان نتحدث

مواضيع ذات صلة
الجلطة القلبية أعراضها وأسبابها

الجلطة القلبية تحدث الجلطة القلبية  عندما يعيق شيء

اهم النصائح للوقاية من السرطان توقف عن التدخين

الجلطة القلبية أعراضها وأسبابها

ألم الصدر هو العرض الرئيسي للذبحة الصدرية، لكنه

ما هي اضرار الكافيين؟

الكافيين غير آمن على الأرجح عندما يؤخذ عن

الاختناق أثناء النوم وزيادة الوزن   يؤثر الاختناق أثناء

الأقسام الطبية

الحاسبات الطبية

الأقسام الرئيسية