Shopping Cart

الشفة الأرنبية: ما هي وما اعراضها

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

ما هي الشفة الأرنبية

يتعرض الجنين في رحم الأم في حالات معينة إلى ما يُعرف بالمشاكل التكوينية أو الخَلقية، ومن هذه الحالات التي يمكن الإصابة بها هي الشفة الأرنبية. تعرف من خلال هذا المقال على الشفة الأرنبية.

هي انشقاق بين طرفيّ الشفة العليا للجنين يحدُث في مراحل مبكرة من الحمل، أثناء نموه داخل الرحم، قد يكون هذا الانشقاق على شكل فتحة ضيقة أو واسعة أو فجوة في جميع طبقات الشفة العليا، وقد يشمل هذا الانشقاق خط اللثة أو الحنك، وقد تكون الحالة كلية (أي يصل فيها الشق حتى الأنف)، أو جزئية في حدود الشفة فقط. ينتج عند عدم وجود نسيج كافٍ في الفم أو منطقة الشفة، إضافة إلى أن الأنسجة الموجودة لا تلتصق ببعضها البعض بشكل صحيح. (1,2)

 

 

 أعراض الشفة الأرنبية

 من أهم الأعراض هو وجود شق في الشفة أو الحنك يظهر في أغلب الحالات بعد الولادة على هيئة أحد الأشكال الآتية :-

  • شق في الشفة أو أعلى الفم (الحنك) يكون في جانب واحد أو على جانبي الوجه
  • شق في الشفة ويمكن أن يظهر على شكل حزّ على الشفة فقط أو يكون ممتداً من الشفة حتى اللثة العليا والحنك وصولاً إلى أسفل الأنف
  • قد يكون الشق في أسفل الحنك وهنا لا يكون تأثيره واضحاً على الشكل العام للوجه (3)

 

هناك أعراض أخرى مثل: –

  • مشاكل الأسنان
  • عدوى الأذن ومشاكل في السمع
  • مشاكل التغذية
  • مشاكل في النطق

 أسباب الشفة الأرنبية

 لدى نمو الجنين في الشهرين الثاني والثالث من الحمل تلتحم الأنسجة التي تشكل الشفة بشكل سليم وطبيعي. ولكن عند الطفل المصاب بالشفة الأرنبية لا تلتحم هذه الأنسجة بالشكل المطلوب جزئياً أو كلياً فتؤدي إلى ترك شق في الشفة. من الجدير بالذكر أنه ليس هناك سبب محدد لهذه الحالة، حيث يعتقد العلماء انها مزيج من العوامل الوراثية والبيئية معاً ، فقد يمرر أحد الأبوين جين الإصابة إلى الجنين ثم يتسبب عامل بيئي بظهوره.

 

 

 عوامل خطر الإصابة بالشفة الأرنبية

كما ذكرنا سابقاً، هناك عوامل جينية وبيئية تُسهم في الإصابة بالشفة الأرنبية ، ومن هذه العوامل:

  • وجود مصابين في العائلة.
  • التدخين أثناء الحمل
  • تناول الأم الحامل لبعض أنواع الأدوية مثل مضادات الصرع (بالإنجليزي: Anti-seizures) أو أدوية حب الشباب التي تحتوي على مادة الأكيوتان ( بالإنجليزية: Accutane)
  • التعرض لبعض الفيروسات خلال الحمل
  • السمنة أو الإصابة بالسكري عند الأم الحامل
  • نقص حمض الفوليك

 

 تشخيص الشفة الأرنبية

عادة ، تكون واضحة عند ولادة الطفل ولكن يمكن إجراء فحص الموجات فوق الصوتية قبل الولادة (بالإنجليزية: Prenatal Ultrasound) في وقت مبكر من الأسبوع السادس عشر من الحمل للكشف عن الإصابة وبعد الولادة يمكن التأكد من التشخيص.

 

  علاج الشفة الأرنبية

 يمكن أن يكون إنجاب طفل مُصاب  مزعج ومقلق لدى ذويه،  ولكن يجب عدم القلق لأن هنالك طرق للعلاج  من خلال العمليات الجراحية ومنها:-

  • جراحة العظام قبل الجراحة الأساسية: – في معظم الحالات يتم استخدام جهاز من نوع لاثام  لتحريك اللثة والحنك إلى وضعية أقرب .
  • إجراء “التصاق الشفة والأنف”: – يتم تطبيق هذه العملية في حوالي الشهر الثالث من عمر الطفل.

وفي بعض الأحيان قد يتطلب إجراءات أكثر شمولاً للإصلاح وتصحيح الأنف تحدد من قبل الطبيب على حسب حالة الطفل.

 

 

 طرق الوقاية من الشفة الأرنبية

يمكن للوالدين اتباع طرق معينة لتقليل فرصة الإصابة، ولكن من الجدير بالذكر أن ليس هنالك طريقة تمنع الإصابة بشكل كامل، ومن بعض الطرق الوقائية:

  • عدم تناول الأدوية أثناء الحمل دون استشارة الطبيب.
  • تجنب التدخين وتناول الكحول
  • تناول حمض الفوليك
  • الحماية من التعرض للعدوى
  • اتباع حمية صحية وتجنب الزيادة في الوزن

اقرأ أيضا: 

 

الأخبار المتعلقة

الحزن

الحزن

” سليم ”  طالب في المرحلة الثانوية العامة ، كان من المتفوقين طول السنوات الماضية

مواضيع ذات صلة
قصر النظر

صحة العيون ونصائح للحفاظ عليها يعد إجراء فحص العين

سلسلة مقالات تبحث في أساليب العبث بالعقل وتغيير

التأسيس والقواعد: قد يبدو العنوان السابق غريباً ومألوفاً

فئات عليها أكثر من غيرها الإلتزام بتعليمات فيروس

اللسان الجغرافي

اللسان الجغرافي هو حالة التهابية ولكنها غير ضارة

الأقسام الطبية

الحاسبات الطبية

الأقسام الرئيسية